الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
تاريخ المكتبة وتأسيسها
تاريخ مكتبة المسجد الحرام وتأسيسها

تاريخ المكتبة وتأسيسها:

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة في يوم السبت الموافق 22 رجب 1434هـ , مكتبة المسجد الحرام بتوسعة الملك فهد التي تم إنشائها مرتبطة إدارياً بمكتبة الحرم المكي الشريف, وتشتمل على قاعة للاطلاع وقسم للمكتبة الصوتية, وقسم للمخطوطات والنوادر والمكتبة الرقمية والحاسب الآلي لتزويد المطالعين والقراء بمختلف العلوم والمعارف, وتستقبل روادها يومياً من الساعة الثامنة صباحاً الى الثانية عشره مساءً .
وتقع مكتبة المسجد الحرام بالدور الثاني من توسعة الملك فهد – رحمة الله – وتبلغ مساحة المكتبة أكثر من 1000 متر تحتوي المكتبة على ماُ يقارب أكثر من ثلاثين ألف مجلد ( 30,000 ) ب أكثر من خمسة آلاف وستمائة عنواناً ( 5,600 ) لتزويدها بمختلف العلوم والمعارف وكذلك تسعي المكتبة لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة وخدمة الاستعلامات وخدمة التصوير الذاتي وخدمة تصفح الكتب الرقمية وخدمة المخطوطات الرقمية وخدمة الصوتيات ( الخطب . الدروس .. التلاوات .. الخ ) و خدمة النسخ ( الكتب الرقمية .. الخطب الخ ) وخدمة الانترنت لرواد المكتبة .
ووفرت المكتبة كُتب مطبوعة ( نادرة ) من القرن الثاني هجري ،
منها : كتاب "المستطاب" ، المسمى بشرح المواقف والذي اصدر في زمن السلطان محمود بن السلطان عبدالحميد والذي طبع بدار الطباعة العامرة بعهد القسطنطينية عام 1239هـ .
ومجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر الذي الفه عبدالرحمن بن شيخ محمد سليمان المدعو بشيخ زادة ويرجع تاريخ الطبع , في أواسط شعبان سنة 1258هـ والذي طبع بدار الخلافة العلية . وأيضاً كتاب : الأشباهـ والنظائر من تأليف زين بن إبراهيم بن محمد بن نجيم 
المعروف بابن نجيم المصري ، سنة 970هـ
ويرجع تاريخ طباعته ، لسنة 1260 هـ والذي طبع بدار الملمة بنمبر العامرة. من جهة اخري شرعت مكتبة المسجد الحرام ابوابها لزوار للاطلاع على ما تحتويه من كتب ومخطوطات نادرة .
ويأتي إفتتاح مكتبة المسجد الحرام تعزيزاً لرسالة الحرمين الشريفين العلمية والدعوية ولتشكل منظومة الخدمات التوجيهية والارشادية والتعليمية الموجهة لرواد الحرمين الشريفين انطلاقاً من توجيهات ولاة الامر حفظهم الله الى تنص دائما وابداً على بذل كل ما من شأنه العناية والرعاية برواد الحرمين الشريفين وتقديم افضل وأرقي الخدمات لهم .