الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
إصدارات الرئاسة
تصريح معالي الرئيس العام لشؤون المسجدالحرام والمسجدالنبوي حول الحادث الإرهابي اليوم في عسير
المركز الاعلامي 21-10-1436
تصريح معالي الرئيس العام لشؤون المسجدالحرام والمسجدالنبوي حول الحادث الإرهابي اليوم في عسير

أعرب معالي الرئيس العام لشؤون المسجدالحرام والمسجدالنبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس باسمه واسم أئمة وخطباء وعلماء ومنسوبي الحرمين الشريفين عن إستنكاره وتألمه للحادث الآثم البغيض والسفه الإجرامي الدموي الشنيع الذي استهدف رجال الطوارئ بمنطقة عسير أثناء أدائهم صلاة الظهر جماعة اليوم الخميس ,وعدَ معاليه ذلك عدوانا و إجراما وفسادا وطغياناَ آثماً ودعا معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي المسلمين إلى تقوى الله وتعظيم حدوده ومنها تعظيم الدماء المعصومة البريئة والحذر من أعمال العنف والجرائم الإرهابية التي هي من الشر المستطير والدمار العظيم والتي تهدد أمن البلاد والعباد وتعبث بالمجتمعات وإستقرارها مستشهدا بقوله تعالى (وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ )سورة الأنعام 151
وقَوْلُهُ تَعَالَى : ( وَمَنْ يَقْتُل مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ) النساء )93
كما أبان معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أن هذه الأعمال الاجرامية خديعة أعداء الإسلام بهذه الوسائل الإجرامية التي جعلوا بلاد المسلمين ميدانا للقيام بها وشدد على أن دماء المصلين التي تراق دون وجه حق وبلا سبب شرعي إنما هي ظلم وعدوان وإرعاب وإرهاب ومسالك جاهلية وقد جاء في الحديث :" نهيت عن قتل المصلين" في شأن متعبدة من المشركين والنصارى فكيف بالمصلين من أهل الإسلام وفي الحديث " لَا يَزَالُ الْمَرْءُ فِي فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا " . مشدداً على أن الشريعة الغراء جاءت لحفظ الدماء وتعظيم شأنها, وأهاب بالجميع الحذر من هذه المسالك الضالة, وتحقيق الأمن بجميع صوره لاسيما على الأنفس والأبدان . وقال معاليه إن هذا الحادث الإرهابي المجرم انتهاك لحرمات بيوت الله قال تعالى :(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) البقرة 114
وإن هذا الحادث الإجرامي لن يزيدنا إلا تلاحما مع ولاة أمرنا ورجال أمننا وأبناء بلادنا المباركة.
مشيدا معاليه بدور رجال الأمن البواسل في الحفاظ على أمن بلاد الحرمين الشريفين وحفظ مقدرات ومنجزات الوطن باذلين في سبيل ذلك إرواحهم , داعياً الجميع إلى الوقوف صفاً واحداً حول ولاة أمرنا – وفقهم الله - لإقامة شرع الله عز وجل وتحقيق العدل وبسط الأمن وتحقيق العيش الكريم لأبناء الوطن.
وفي الختام دعا الله تعالى للشهداء بالرحمة والمغفرة والرضوان وأن يكونوا في عداد الشهداء الأبرار في أعالي الجنان كما دعا للجرحى بالشفاء والعافية و لولاة الأمر ولأهل الشهداء بحسن العزاء وجبر المصاب وإلهام الصبر والاحتساب وعظم الأجر والمثوبة وأن يحفظ الله بلادنا من عدوان المعتدين وإرهاب الحاقدين المتربصين وأن يديم علينا وعلى بلادنا و بلادالمسلمين الأمن والأمان والاستقرار والاطمئنان إنه سميع مجيب.