الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
الأخبار
الرئيس العام: الشفافية في الإدارة سياسة العصر بين الموظف والقيادة
المركز الإعلامي 11-04-1438هـ
الرئيس العام: الشفافية في الإدارة سياسة العصر بين الموظف والقيادة

أضَْحَت مَسْألةَ الشَّفافية وتعميق سُبل الحوار بين الموظف وقيادته, إدارة حديثة تواكب الرؤى المشتركة واللغة الهادفة للخروج بنتائج أكثر فاعلية وباتت تدار تحت مظلة رسمية في جمعٍ من موظفي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في اللقاء التشاوري الذي يقام بشكل دوري يناقش من خلاله كافة السبل المتعلقة في إشكاليات قد تواجه الموظف إدارة الحوار تستعصر الطرح والنقاط ثم تناقش عَبْر اللقاء المفتوح بشفافية كاملة.

وأكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ أ.د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أن "الشفافية وطرح الرؤى والنظريات أضحت سمة  اللقاء التحاوري ومن المبادئ الأساسية التي تقوم عليها دراساتنا وقياس الرأي والرضا للوصول إلى حلول علمية توازنية بين الفرد وقياداته في الرئاسة.

وأشار الشيخ السديس إلى أن "أهمية تفعيل الإدارة بالشفافية كمبدأ عام يُساعد على خلق مناخ للإبداع ووفرة في الإنتاج وتساهم كذلك تذليل كل ما من شأنه إعاقة الحركة الإدارية والوصول إلى روح الموظفين وحل الإشكاليات التي تُشّكل عليهم.

موضحا معاليه أن "الأهداف الرامية من خلال هذا اللقاء التشاوري نحاول من خلالها إيجاد آلية وبنية تحتية قوية من العطاءات الناجحة من أجل القضاء على الملاحظات المزعجة التي تؤرق الموظف وسير حياته اليومية في الرئاسة. 

وشدد معاليه على أن "نجاح الإدارة المرنة والسعي للإصلاح الإداري والتطويري الذي يَكفل للموظف منصة حية من الإبداع لا يمكن تحقيقها إلا بوجود مبدأ عام للشفافية والمشاركة الفعالة في مختلف الإدارات مع الأخذ بعين الاعتبار أن القفزات التطويرية التي تشهدها الرئاسة العامة لشؤون الحرمين في حقل الإدارة والثورة التكنلوجية في الوقت الراهن هي المؤشر القائد  لتلك النجاحات ومن خلال نافذة اللقاء التشاوري نحرص على تقبل أراء الموظفين من خلال طرحهم الإشكاليات التي يوجهونها ونحاول حلها وعمل طرق لدراستها.

من جانبه أكد رئيس هيئة المستشارين فضيلة الشيخ محمد بن حمد العساف أنه "من خلال هذه اللقاءات المثمرة والبناءة ستسمو الرئاسة وتتحقق بإذن الله طموحات وتوجيهات ولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ في العناية بالحرمين الشريفين وقاصديهماوبمتابعة وتوجيهات مستمرة من قبل معالي الرئيس العام حول الاهتمام بأدق التفاصيل عن الإيجابيات وتعزيزها والسلبيات وتلافيها التي ترد على لسان المشاركين في هذه اللقاءات.

فيما ذهب نائب رئيس هيئة المستشارين الشيخ الدكتور يوسف الوابل إلى توجهات الرئاسة العامة لشؤون الحرمين نحو التطوير المستمر الذي يواكب التحول المؤسسي الذي ترمي له الرئاسة وتخطط لنجاحه ولن يتأتى ذلك إلا من خلال مفاتيح القلوب التي تنثر إلينا ملاحظاتها التطويرية والتعميق في حل النظريات التي تطرأ على الساحة ومجاراتها المنصبة في الخدمات المقدمة للحرمين الشريفين وقاصديهما.

وبلا شك أن الموظف هو الركيزة الأساسية لتنفيذ تلك الرؤى المستقبلية ونعول عليه كثيراً في النجاحات المقبلة.

الجدير بالذكر أن اللقاء قد أداره مدير الإدارة العامة للتطوير فضيلة الشيخ عبدالحميد المالكي, وكان الحوار عن دراسة السبل الكفيلة للقضاء على المعوقات في المواسم, والسبل التي ترفع مستوى الجودة بها, وحيث نوقشت هذه المحاور من خلال المبررات والأسباب والمقترحات لدى الموظفين تجاه كل محور.

ملفات مرفقة