الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
الأخبار
في عامها الرابع .. الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تدخل الجنادرية بحزمة مشاركات
في عامها الرابع .. الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تدخل الجنادرية بحزمة مشاركات

حققت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خلال الأعوام الثلاثة الماضية مركزاً متقدماً ضمن أفضل قائمة الجهات المشاركة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية".

من حيث إقبال زوّار المهرجان على جناح الرئاسة الذي ضم في ردهاته صوراً متعددة  تجسد مراحل التطور التي قطعها الحرمان الشريفان في مشروعاتهما العمرانية خلال العهد السعودي الذي شكّل قفزات نوعية غير ملامح التاريخ للمكان وتهيئة الأجواء التعبدية لقاصدي البيت العتيق ومسجد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

وقد استعرضت زوايا المعرض مجسمات للحرمين الشريفين تبين التوسعات التاريخية التي مرت بالمسجد الحرام والمسجد النبوي.

كذلك يأتي مصنع كسوة الكعبة المشرفة في مقدمة المشاركات ولفت أنظار الزوار في  تنفيذ عملية حية يشرح فيها صناع المصنع مراحل  كيفية تطريز كسوة الكعبة بالأسلاك الذهبية والفضية على القماش الحريري المنقوش.

إلى جانب مشاركة مكتبة الحرم المكي الشريف بنفائس ونوادر المخطوطات القيّمة وبعض الكتب في الفقه والحديث وعلوم اللغة والأدب

ومع اقتراب العد التنازلي للجنادرية, أعدت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين خططاً ومقترحات جديدة لعرضها على أنظار زوار المهرجان في دورته الحالية (31).

وقد طرح المشاركون ممثلو الرئاسة جملة من الخطط تتضمن مطويات وكتب إرشادية وتوجيهية بعدة لغات مختلفة وعرضها على جمهور المهرجان.

وقال مدير العلاقات العامة والمتحدث الرسمي باسم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الأستاذ أحمد المنصوري أن" هذه المشاركة  تواكب رؤية المملكة  (2030) من ناحية التقانة التي يجرى العمل عليها من قبل الرئاسة العامة لشؤون الحرمين, إلى جانب عرض بعض المشروعات التطويرية من منجزات عمرانية جرى تنفيذها في هذا العام منها التوسعة السعودية الثالثة التي تقدر الطاقة الاستيعابية لها بنحو مليون وستمائة ألف مصل, إلى جانب صور عدة توضح عملية مشروع توسعة المطاف الذي بات في أجمل حلة.

هذا وقد عقدت إدارة العلاقات العامة بالرئاسة اجتماعاً بالموظفين المنتدبين للمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) لوضع النقاط على الحروف تمهيداً للمشاركة في المهرجان, موضحاً المنصوري أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تسعد بمشاركتها بالتعاون مع جميع إدارات المسجد الحرام في هذا المهرجان المنطلق (في الرابع من شهر جمادى الأول والمنتهي في الثالث والعشرون من جمادى الأول) والذي يتميز بطابع راقٍ وطراز فريد تعانقت في الأصالة مع المعاصرة كما أنه يلقى عناية خاصة من مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وولي ولي العهد وبإشراف مباشر من لدن صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا ويجسد تاريخ أمة وقصة كفاح ومشاريع حضارة.

وشدد المنصوري على ضرورة الإعداد الجيد المسبق للمهرجان إلى جانب تعزيز الدور الإيجابي بالنسبة للأعوام السابقة وتلافي السلبيات.