الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
الأخبار
مصنع الكسوة يبحث مع جامعة أم القرى تجربة تدعيم ثوب الكعبة المشرفة بمادة (الكلفلار) (Kevlar) المقاومة للقطع و العوامل الطبيعية
مصنع الكسوة يبحث مع جامعة أم القرى تجربة تدعيم ثوب الكعبة المشرفة بمادة (الكلفلار) (Kevlar) المقاومة للقطع و العوامل الطبيعية

تتجه الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي نحو التباحث  مع الجهات الحكومية الأخرى وذلك من مبدأ التعاون والتنسيق، فقد عقد مدير عام مصنع كسوة الكعبة المشرفة الدكتور محمد بن عبدالله باجودة اجتماعاً بمكتبه بفريق البحث العلمي من جامعة أم القرى لبحث تقوية ودعم ثوب الكعبة المشرفة من عوامل القطع والقص والشد التي تواكب الاحتكاك الناتج من ازدحام المطاف واستلام الحجر الأسود والركن اليماني واستلام ثوب الكعبة المشرفة.

وأوضح باجودة أن ذلك الإجراء يتم بإدخال ألياف من مادة (الكلفلار) (Kevlar) بنسب قليلة وهي مادة من المواد المؤلفة المتقدمة تقاوم القَطْع وتحمل الشّد والعوامل الطبيعية من درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة وأشعة الشمس تحت الحمراء وفوق البنفسجية.

واستطرد بأن هذه الألياف تنفرد بخصائص مقاومة الصدمات والقطع والاحتكاك الذي يعود بالتلف والتمزق على المنتج وعليه فإن إدخال المعالجة ابتداءً من القسم الآلي بمصنع الكسوة  في مرحلة النسيج المعروفة  (باللحمة والتسدية) يزيد في تدعيم الثوب وتدعيم المقاومة من تلك العوامل وهو مادة مناسبة جداً للملابس والحياكة.

وأشار إلى أن البداية التجريبية ستكون بإضافة تلك المواد لنسيج الحرير بمقدار مترين من ثوب الكعبة المشرفة القائم حالياً ابتداءً من الشاذروان نحو الأعلى من الثوب.

تأتي هذه الجهود في إطار ما توفره الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي من إمكانات عظيمة بتوجيهات ولاة الأمر- حفظهم الله – ومتابعة معالي الرئيس العام الشيخ أ.د. عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس ومعالي نائبه لشؤون المسجد الحرام الشيخ د. محمد بن ناصر الخزيم لتقديم أفضل الخدمات لقاصدي الحرمين الشرفين.

حضر الاجتماع مستشار المصنع الدكتور طلال بن صالح مندورة ووكيل المصنع الأستاذ فايز بن عبدالملك ملا ومدير إدارة العلاقات العامة الأستاذ خالد بن عبدالهادي سباعي ورئيس قسم الهندسة الميكانيكية الدكتور موفق عريجة والدكتور محمد قرني والدكتور محمد يحيى وهما أستاذان مشاركان في هندسة المواد في جامعة أم القرى.