الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي
الأخبار
مصنع كسوة الكعبة المشرفة
مصنع كسوة الكعبة المشرفة

 لقد تميز العهد السعودي الزاهر بالخدمة المميزة للمسجد الحرام والمسجد النبوي وشؤونهما.

ومن صور الاهتمام والرعاية التي يوليها ولاة الأمر حفظهم الله الأمر الذي أصدره الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ـ يرحمه الله ـ بإنشاء دار خاصة لعمل صناعة كسوة الكعبة المشرفة في منتصف عام 1346هـ واستمر العمل في إنشاء كسوة الكعبة المشرفة إلى أن تم تجديد المصنع وتحديثه وافتتح في عام 1397هـ بأم الجود بمكة المكرمة وزود بالآلات الحديثة لتحضير النسيج وأحدث قسم للنسيج الآلي مع الإبقاء على أسلوب الإنتاج اليدوي لماله من قيمة فنية عالية ومازال المصنع يواكب عجلة التطور ويحافظ على التراث اليدوي العريق لينتج الكسوة في أبهى صورها .

ومن أهم أقسام المصنع قسم الحزام وقسم خياطة الثوب وقسم المصبغة وقسم الطباعة وقسم النسيج الآلي وقسم النسيج اليدوي ويعمل في تلك الأقسام أكثر من مئتي عامل سعودي من العمالة السعودية المؤهلة والمدربة.

وبالإضافة إلى إنتاج كسوة الكعبة المشرفة كل عام فإن المصنع ينتج أيضاً الكسوة الداخلية للكعبة وأعلام المملكة العربية السعودية طبقاً لنظام علم المملكة.

وفي  شهر رمضان المبارك يزداد الاهتمام بصيانة ثوب الكعبة وذلك لكثرة الزحام وتعرض الثوب للاحتكاك به لذا أولت إدارة المصنع جل اهتمامها في المحافظة على ثوب الكعبة المشرفة وذلك بتكليف عدد من الموظفين بصيانة الثوب على مدار الساعة لملاحظة أي تمزق للثوب وإصلاحه، كما يفتح المصنع أبوابه للزوار خلال شهر رمضان المبارك من الساعة العاشرة صباحاً حتى الثالثة بعد الظهر ماعدا أيام الإجازات.

وقد أصبح المصنع الآن معلماً بارزاً من معالم العاصمة المقدسة يزوره كل عام آلا لاف من مختلف أنحاء العالم ومن كافة المستويات يسجلون بإعجاب وتقدير ما وصل إليه المصنع من تطور وازدهار في عهد خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ

                                                               المشرف العام على مصنع كسوة الكعبة المشرف          

 زياد بن محي الدين خوجة