Open menu
الجمعة, 13 آب/أغسطس 2021 13:53

فضيلة الشيخ حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة : شهر الله المحرم من الأشهر الحرم وأفضل التطوعات المطلقة في الصوم صوم المحرم

قيم الموضوع
(0 أصوات)
أمّ المسلمين اليوم لصلاة الجمعة في المسجد النبوي فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور حسين آل الشيخ وأستهل فضيلته خطبته الأولى بالحديث عن استغلال العام الجديد بمحاسبة النفس فقال : في استقبال الأعوام تذكر ، فينبغي أن نتخذ من ذلك مناسبة جادة لمحاسبة النفس وتقييم مسارها فيما ينفعها في آخرتها قال تعالى ( يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار) .
على المؤمن أن يراقب نفسه ويراجع ذاته فينظر ماذا قدم لغد هل هو في حال من الاستقامة على طاعة الله فيزداد، أو مقصر ومفرط فينوب ويتوب قبل فوات الآوان قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون).
فراجع نفسك أيها المسلم وازجرها عن كل إثم وفاحشة واصطبر على كل خير وبر وطاعة وقال تعالى : ( وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب) ذكر الأمام أحمد عن عمر رضي الله عنه أنه قال (حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزنوا يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية) .
ثم تحدث فضيلته في ختام خطبته الأولى عن الحذر من التفريط في حدود الله فقال : فمكمن الخير وموطن السعادة محاسبة الإنسان نفسه وإن زل أو أخطى فليستجيب لقول ربه عز وجل : ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم ) .
فاحفظ دينك عبد الله فذلك أساس كل خير واحذر من التفريط في حدود خالقك وأوامره فذلكم أصل كل شر وبليه ومصيبه قال تعالى (ألم يأن للذين امنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون) .
أيها المسلم أجعل عامك الجديد خيرا من عامك المنصرم في الزيادة من الخيرات وأعمال البر وسابق إلى الخيرات وسارع إلى الصالحات قال صلى الله عليه وسلم: (خيركم من طال عمره وحسن عمله).
ثم تحدث فضيلته في خطبته الثانية عن فضل شهر الله المحرم ومافيهم من الخير فقال : شهر الله المحرم من الأشهر الحرم وأفضل التطوعات المطلقة في الصوم صوم المحرم قال صلى
الله عليه وسلم (أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل وأفضل الصيام بعد الفريضة صوم المحرم، وصوم اليوم العاشر منه يكفر السنة التي قبله كما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .
والسنة صيام التاسع مع العاشر كما ثبت به الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
هذا ما ورد في فضل عاشوراء وما عداه من إحداث عبادات في هذا اليوم لأجله فلم يثبت به شيء
وهو بدعة منكرة لا دليل عليها من القرآن والسنة، والخير كل الخير فيما ثبت به الدليل القاطع.
قراءة 1539 مرات